2011-08-16

جحا فى مصر

 كلنا يعرف قصة جحا وابنه والحمار



الحكمة من هذه القصة 
إرضاءالناس غاية لا تدرك.
هكذا علمونا ونحن صغاراً
وعندما كبرت علمت أن هذه الحكمة توزن بماء الذهب
فواقعنا الذى نعيشه فى تلك الأيام بعد ثورة 25 يناير تذكرنى دائماً بتلك القصة التى كانت تقصها علىّ جدتى وأنا صغيرة.
إلى متى سنظل هكذا ......نختلف كثيراً ولانتفق
وإنا إختلفنا فى وجهات النظر خونا وإتهمنا بعضنا
لا شك أن الجميع يريد مصلحة مصر أولاً ...
(وإن كنت أرجو من الله ذلك فعلاً)
ولكن البعض ينظر للأمور من زواية مختلفة
فقد أرهقت كثيراً من سماعى الدستور أولاً, الانتخابات أولاً,الفقراء أولاً,
دم الشهداء أولاً.......مصر أولاً...إلخ
أخيرااااً 
أتمنى أن لا تتكرر قصة جحا وابنه والحمار فى مصر
ملحوظة: لحد دلوئتى مش عارفة مين جحا ومين ابنه ومين الحمار فى مصـرنا...*ــ^
بقلمى, ديارا



14 تعليقات:

شمس النهار said...

:))

ضحتيني جدااااا

صحيح مين الحمار ومين جحا ومين ابنه
دلوقتي في مصر

:)))

εïз Semsema εïз said...

حلو جدااا

حجا و حماره وابنه كتيييرين اوي في مصر

والناس أكتر واكتر

^_^

Diara El-Masry said...

شمس النهار ..

سعدت كثيرااااً بوجود تعليقك
حقا لا أدرى من جحا ومن ابنه ومن الحمار فى مصرنا...^^

Diara El-Masry said...

εïз Semsema εïз
مرسى لوجودك فى مدونتى المتواضعة واتمنى ان تتكرر .......^^
فعلا الناس أكتر وأكتر

sun of free dom said...

^_^ ^_^

جمييلة يا ثكر

Diara El-Masry said...

sun of free dom
الله يخليكى يا عثل ^ــ^

kareem thakeb said...

اكثر من رائعة والله تسلم ايدك

Diara El-Masry said...

kareem thakeb
مرسى ليك يا كريم
منور والله مدونتى ....^^

haneen adam said...

شر البلية ما يضحك . . !!

الله يغير الاحوال و يحمي مصر و كل الدول العربية

سلمت اناملك . . تقبلي مروري ^_^

Diara El-Masry said...

haneen adam
مرسى ليكى انتى ياااااااااااااااقمر
منورة

Mahmoud Makram said...

في يومٍ من الأيام كان جحا و ابنه يحزمون أمتعتهم إستعداداً للسفر إلى المدينة المجاورة ، فركبا على
ظهر الحمار لكي يبدأوا رحلتهم ...
وفي الطريق مروا على قريةٍ صغيرة فأخذ الناس ينظرون إليهم بنظراتٍ غريبة ويقولون " أنظروا إلى
هؤلاء القساه يركبون كلهما على ظهر الحمار ولا يرأفون به " ، وعندما أوشكوا على الوصول إلى
القرية الثانية نزل الأبن من فوق الحمار وسار على قدميه لكي لا يقول عنهم أهل هذه القرية كما قيل
لهم في القرية التي قبلها ، فلما دخلوا القرية رآهم الناس فقالوا " أنظروا إلى هذا الأب الظالم يدع إبنه
يسير على قدميه وهو يرتاح فوق حماره " ، وعندما أوشكوا على الوصول إلى القرية التي بعدها نزل
جحا من الحمار وقال لإبنه إركب أنت فوق الحمار ، وعندما دخلوا إلى القرية رآهم الناس فقالوا " أنظروا
إلى هذا الإبن العاق يترك أباه يمشي على الأرض وهو يرتاح فوق الحمار " ، فغضب جحا من هذه المسألة
وقرر أن ينزل هو ابنه من فوق الحمار حتى لا يكون للناس سُلْطَةً عليهما ، وعندما دخلوا إلى المدينة
ورآهم أهل المدينة قالوا " أنظروا
إلى هؤلاء الحمقى يسيرون على أقدامهم ويتعبون أنفسهم ويتركون
الحمار خلفهم يسير لوحدة " ، ...
فلما وصلوا باعو الحمار

ديارا المصرى said...

Mahmoud Makram
هههههههههههه
شكرا على سرد القصة لنا ^^

م / محمد يحيى said...

الكاتبة الجميلة ديارا .... لم أراكي .... بل رأيت جمال ما تكتبين .... أقول لك ما قالة الحكيم .......((الى الأمام ...الى الأمام ...... ثورة .... ثورة ..))

ديارا المصرى said...

م / محمد يحيى
منور والله
ربنا يخليك يااااااارب

There was an error in this gadget